ملح بحري عضوي

ملح بحري عضوي

السعر الأصلي 8.00 SR

فوائد ملح مغنيسيا الصحية

 

ملح مغنيسيا البحري العضوي ملح متوازن ومتوافق مع الجسم، وتتوافر فيه المعادن المهمة؛ لذا له فوائد كثيرة للجسم، منها:

 

تم في مراكز الأبحاث إثبات أنه لا يرفع الضغط بعد تناوله؛ لعدة أسباب هي:

 

قلة تركيز معدن الصوديوم بالنسبة لغيره من أنواع الملح الأخرى.

احتوائه على معدن المغنيسيوم الذي يليّن الأوعية الدموية.

احتوائه على معدن البوتاسيوم المهم لتوفير التوازن المائي في الجسم.

يحافظ على قوة اللثة والأسنان اذا تمت المضمضة قبل النوم بماء مذاب فيه ملح مغنيسيا البحري.

يحتوي على كلوريد المغنيسيوم الذي يعتبر ملحا معدنيا مهما للجسم ويعتبره العالم الفرنسي ديبلباز الدواء المعجزة، ويتم استخدمه لعلاج حالات كثيرة، منها بدايات شلل الأطفال وارتفاع الضغط وكدهان خارجي للأمراض الجلدية.

يعتبر مسانداً لعمل الخلية بسبب احتوائه على حوالي معادن هامة تحتاجها خلايا الجسم وبالتالي يعتبر مقويا عاما للجسم.

يعتبر عاملا وقائيا ضد الأمراض بإذن الله فهو يساعد على التوازن القلوي الحامضي في الجسم والتخلص من الحموضة على مستوى الخلية “لذا يعتبر من الوسائل التي تحارب تكون بيئة مرضية في الجسم”.

يساعد في إذابة المخاط الزائد في الجهاز لهضمي والتنفسي، فمثلا إن وضع في الحساء يساعد في تنظيف الرئة والشعب الهوائية من البلغم.

يقوي عضلات الجسم ويشدها؛ لاحتوائه على المعادن المهمة مثل المغنيسيوم.

نافع لمرضى السكر؛ لأنه يزيد من قدرة الجسم على الاحتفاظ بالماء؛ لأنه إذا فقد الملح يقلل تركيز الماء في الجسم.

يقوي من قدرة الأيض او الاستقلاب على مستوى الخلية (تحويل الجلكوز الى طاقة يحتاجها الجسم في حياته).

ينظم نبضات القلب ويساعد في توازن ضغط الدم، وتم إثبات ذلك علميا في مراكز الأبحاث، عكس الملح المكرر الذي يزيد من نبضات القلب.

يساعد في تنظيم السكر في الدم؛ لتسيهله حركة كريات الدم ولتقليله من حموضة الدم المسبب الرئيس لمرض السكر النوع الأول.

يساعد في تقوية التوصيل الكهربائي في الجهاز العصبي، وذلك مهم لخلايا المخ وللجهاز العصبي المركزي.

عامل مساعد في امتصاص الغذاء في الأمعاء ويزيد من قوة المعدة ومن شهيتها باعتدال.

يعتبر مضادا طبيعيا لارتفاع الهيستامين الذي يرتفع عادة كردة فعل من الجسم مع الإصابة بالحساسية.

مساعد لتقليل تشنجات العضلات بسبب احتوائه على المغنيسيوم.

يقلل من كثرة إنتاج اللعاب وخاصة أثناء النوم.

يساعد في تجنب مرض النقرس لأنه يحارب حموضة الدم.

يقلل من حدوث الدوالي وظهور الشعيرات الدموية على الجلد لأنه يسهل حركة الدم.

يمنع ظهور الذقن المتدلي لأنه يقوي غدد اللعاب.

يقلل من نسبة حدوث هشاشة العظام لأنه يحتوي على المعادن المهمة للعظام.

يساعد في علاج الوسواس القهري؛ حيث وجد أن فقد الملح البحري الطبيعي بالطعام يؤخر علاج حالات الوسواس القهري.

مهم لتحمل حرارة الصيف؛ حيث إن التناول اليومي لكأس فيه قليل من ملح مغنيسيا البحري الطبيعي يجعل جسد الانسان أقدر على تحمل الحر لتعويضه المعادن التي يفقدها في الصيف.

علاج بعض أنواع التورمات في الحلق إذا تمت الغرغرة بشكل دوري بماء مذاب فيه ملح مغنيسيا بحري.

يسحب الإجهاد من الأرجل بحمام الملح البحري الدافئ مما يساعد على الاسترخاء بعد الإرهاق.